تهتم مؤسسة فريدريش إيبرت عن طريق برامجها المختلفة بدعم المبادئ الديمقراطية والتعددية الحزبية وبدعم الاستقرار الاقتصادي والتطور والعدالة الاجتماعية في جميع بلدان الشرق الأوسط . أهمية عليا توليها المؤسسة في دعم قيم حقوق الإنسان و للحقوق المتساوية بين الرجل والمرأة بشكل خاص. تهدف المؤسسة بفرعيها سواء في المناطق الفلسطينية أو في إسرائيل إلى المساهمة في دفع عجلة السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، بالإضافة إلى السعي في المساهمة لتحقيق الأمن والاستقرار بين إسرائيل والعالم العربي وإيران وتركيا. من هذا المنطلق، وبمعنى أكثر تحديدا، تدعم المؤسسة تلك القوى السياسية الديمقراطية الفاعلة بمهمتهم الصعبة سواء في المناطق الفلسطينية أو في إسرائيل من اجل إحلال السلام في سائر أرجاء المنطقة. على سبيل المثال، فمن خلال تنظيم الندوات والمؤتمرات بين شخصيات سياسية وفكرية، يتم التباحث والنقاش في كيفية إيجاد نهج إبداعي وفي كيفية إيجاد استراتيجيات مناسبة لحل الصراع في الشرق الأوسط. بمعنى آخر يتم دعم الحوار بين كل من أوروبا و ألمانيا وأطراف النزاع للتباحث في القضايا المحورية الأساسية والمتغيرات السياسية. اهتمت مؤسسة فريدريش إيبرت منذ وقت طويل للشأن الفلسطيني. فمنذ عام 1987 بدأت تدار برامج للمناطق الفلسطينية من قبل مكتب مؤسسة فريدريش إيبرت في عمان. ومنذ تلك المصافحة التاريخية بين السيد يتساحق رابين والسيد ياسر عرفات أمام البيت الأبيض وبتأكيدهم على المسار السلمي لحل القضية الفلسطينية، كان أمرا بديهيا لمؤسسة فريدريش إيبرت، كأول مؤسسة سياسية ألمانية ، لافتتاح مكتب خاص لها للمناطق الفلسطينية في القدس الشرقية بعد الموافقة الصريحة من كلا طرفي النزاع. في ابريل من عام 2005 تم افتتاح فرع للمؤسسة في مدينة غزة.

من أولويات المؤسسة الأساسية في المناطق الفلسطينية هو المساهمة في بناء مؤسسات وأحزاب على أسس ديمقراطية تشكل نواة الدولة الفلسطينية المستقبلية. الشروط الواجب توافرها لبناء مؤسسات الدولة تشمل وجود وخلق مؤسسات مجتمع مدني نشط، التوجه بالاهتمام نحو التنمية الاقتصادية والأمن والعدالة الاجتماعية، بالإضافة إلى تطوير استراتيجيات السلام.

الجهد الفلسطيني من أجل إقامة دولة مستقلة يجد له صدى على المستوى الدولي. على هذا الصعيد تدعم مؤسسة فريدريش إيبرت صانعي القرار لدى القوى السياسية وقوى مؤسسات المجتمع المدني في صياغة موقف فلسطيني تفاوضي موحد.

برامج مؤسسة فريدريش إيبرت تتم في سياق صراع سياسي والذي يأخذ أشكالا متنوعة لاستخدام العنف. التحديات الناجمة بسبب هذا الصراع تشكل طبيعة الحياة اليومية للمؤسسة و لطبيعة التعاون في تنفيذ البرامج مع الشركاء.

أقرأ المزيد عن الحالة الراهنة: التحليلات والتقارير (متوفر باللغة الألمانية والأنجليزية فقط)