من الانقسام إلى المصالحة؟ الفرص والعقبات نحو إعادة توحيد سياسة الجسم الفلسطيني

SONY DSC
وفي 17 تشرين الأول / أكتوبر، استضافت مؤسسة فريدريش إيبرت، بالتعاون مع الجمعية الأكاديمية الفلسطينية للشؤون الدولية (باسيا)، اجتماع مائدة مستديرة مع الدكتور موريل أسبورغ من المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية، .
المناقشة بعنوان “من الانقسام إلى المصالحة؟ الفرص والعقبات نحو إعادة توحيد سياسة الجسم الفلسطيني “التي تركز على الانقسام الذي دام عشر سنوات بين حماس وفتح والتغيرات الأخيرة على الأرض. وبعد عرض قدمه الدكتور أسبورغ، الذي قدم وجهة نظره بشأن التطورات الأخيرة، شجعت المناقشة المشاركين على التعبير عن آرائهم بشأن التحديات وفرص المصالحة.
وعلى الرغم من عدم وجود نتائج ملموسة، أعرب العديد من المشاركين عن تفاؤلهم إزاء رؤية تغييرات على أرض الواقع وتغيير الوضع الإنساني في غزة في المستقبل القريب. ومن ناحية، أعرب المشاركون أيضا عن أملهم في أن يؤكد الاتحاد الأوروبي ويقوي التزامه تجاه حل الدولتين. ومن ناحية أخرى، وفي سياق خطاب محمود عباس الأخير في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أعرب بعض المشاركين أيضا عن قلقهم إزاء تناقص فرص تنفيذ حل الدولتين. ويرى الكثيرون ان الاحتلال الاسرائيلى لا يعالج سوى القليل فى الخطاب الحالى من جانب المجتمع الدولى، واعربوا عن املهم فى قيام الاتحاد الاوربى بدور اكثر نشاطا.
واتفق المشاركون على ضرورة التغلب على العجز الحالي في الشرعية في الأراضي الفلسطينية ليس فقط للتوفيق بين الفصائل الفلسطينية، ولكن الأهم من ذلك هو تحقيق تطورات إيجابية في عملية السلام مع إسرائيل. في هذا السياق، تبادل المشاركون أفكارهم حول قضية حكومة وحدة فلسطينية بما فيها حماس وكيف سيؤثر على تصور فلسطين على الصعيد الدولي.
وقد أتاحت المناقشة الحيوية والمفتوحة وجهات نظر جديدة لجميع المشاركين، وشملت إسهامات تتعلق بالإدارة والأمن والعلاقات الدولية للأراضي الفلسطينية. نود أن نشكر جميع المشاركين، شريكنا باسيا وخاصة الدكتور موريل أسبورغ من المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية برلين لمساهمتهم.